bouchrayan المُدونة الشخصية

السبت، 2 أبريل، 2016

!مستقل ولهان: أريد حلا


وأنا في قاعة الانتظار التي من طقوسها المقدسة الطاولة الصغيرة وأعداد المجلات القديمة فوقها، أخذت لنفسي مجلة، وأنا أقلب الأوراق وقعت على مشكلة مستقل فأخذت صورة لها، أصبحنا مشهورين ومشاكلنا وصلت للمجلات
 :D





عدة أمور أثارت استغرابي في هذا السؤال، وفي الرد عليه، الزوجة التي لا ترغب في تواجد زوجها معها، حسنا ربما لها تجربة سابقة مع والد متقاعد عن العمل أرهق والدتها في تدخله بالصغيرة قبل الكبيرة، فأسقطت الحكم الجاهز المسبق عن معنى التواجد الدائم لرجل في المنزل على زوجها مباشرة، ربما.
 لكن ما قصة "فإنك ستترك لها المجال كي تريك فقط صورتها الجميلة، التي اعتدت أن تراها عليها"، ما هذه السطحية؟ الجمال شيء محبب للنفس نعم، لكن الحب في حقيقته أبعد عن سطحيات المظهر، وإن كان الحب متعلقا بجمال الصورة فقط فهو حب سطحي الأيام والأحداث والحياة الزوجية بمحافلها كفيلة باقتلاعه من جذوره. الحب حقا تقبل للآخر، بجميع حالاته، بإيجابياته وسلبياته. 

!أيضا.. مستقل ولهان متابع لمجلة "للا فاطمة" ..أمر مثير للاهتمام حقا
يتم التشغيل بواسطة Blogger.